الثلاثاء 31 يناير 2023
booked.net

عُمان تُدين تمزيق نسخة من المصحف الشريف

متن نيوز

أدانت سلطنة عمان إقدام أحد المتطرفين في هولندا بتمزيق نسخة من المصحف الشريف في مدينة لاهاي الهولندية.

 

وأعربت وزارة الخارجية العُمانية في بيان اليوم،عن استنكارها وإدانتها لإقدام أحد المتطرفين في مدينة لاهاي على تمزيق نسخة من المصحف الشريف، وما يمثله ذلك من استفزاز لمشاعر المسلمين وتحريض على العنف والكراهية، مجددة موقفها الداعي إلى ضرورة تكاتف الجهود الدولية لترسيخ قيم التسامح والتعايش والاحترام بين الأمم والثقافات وتجريم جميع الأعمال التي تروّج لفكر التطرف والبغضاء وتسيء للأديان والمعتقدات.

 

أعربت الكويت عن إدانتها واستنكارها الشديدين؛ لإقدام أحد المتطرفين في مدينة لاهاي في هولندا على تمزيق وحرق نسخة من المصحف الشريف في خطوة استفزازية أخرى وبعد يوم من عمل مشين مماثل في السويد.

 

وأشارت "الخارجية الكويتية" في بيان اليوم أن هذه الأعمال من شأنها تأجيج مشاعر المسلمين حول العالم،داعيةً جميع الدول والمنظمات الدولية إلى مضاعفة جهودها وتحمُّل مسؤولياتها لوقف مثل هذه الأعمال المنبوذة والإساءات المتعمدة والمتكررة.

 

ودانت السودان بأشد العبارات حادثة حرق المصحف الشريف أمام السفارة التركية بالعاصمة ستكهولم. واستنكرت تبريرات السلطات السويدية بأن الحادثة تندرج تحت مفهوم حرية التعبير.

 

وأكدت "الخارجية السودانية" في بيان لها اليوم، موقف السودان الثابت الداعي إلى أهمية نبذ الكراهية.

 

ودانت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الليبية قيام حكومة السويد بالسماح بحرق نسخة من المصحف الشريف فى العاصمة ستوكهولم.

 

واستنكرت في بيان، هذه الأفعال والممارسات المتطرفة التي تغذي الكراهية والعنف، عادةً هذا الأمر يمثل تعديًا سافرًا علـى الإسلام واستفزازً لمشاعر المسلمين.

 

ودعت "الخارجية الليبية" الأطراف الفاعلة في المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياتهم لمواجهة الكراهية ضد الإسلام.

 

وأدانت الحكومة الألمانية حرق القرآن الكريم خلال احتجاج قرب السفارة التركية بالعاصمة السويدية ستوكهولم، ووصفته بأنه غير محترم وغير ملائم للغاية

 

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية في تصريح: إن أوروبا تؤيد التعايش السلمي بين جميع الأديان، مضيفا أن حق الإنسان في الحرية الدينية ذو قيمة عليا مثل حرية التظاهر وحرية الرأي

 

وأدان الأزهر الشريف، واستنكر بشدة إقدام مجموعة من الإرهابيين التابعين لليمين المتطرف السويدي على حرق المصحف الشريف، في مشهد متكرر يدل على تواطؤ السلطات السويدية مع هؤلاء المجرمين في محاولة للإساءة المتكررة والمتعمدة للمقدسات الإسلامية واستفزاز المسلمين حول العالم. 

 

وأعاد الأزهر التأكيد على أن هذه الأفعال الإجرامية الصادرة من الهمج لن تنال من حرمة المصحف الشريف في قلب إنسان متحضر، وسوف يظل في عليائه كتابًا هاديًا للإنسانية جمعاء، وموجهًا لها لقيم الخير والحق والجمال، لا تنال من قدسيته أحقاد الضالين المجرمين، ولا تصرفات باعثي التعصب والحقد والنفوس المريضة، من أصحاب السجلات السوداء في تاريخ التعصب والكراهية وحروب الأديان.

 

وطالب الأزهر المجتمع الإنساني والمؤسسات الدولية وحكماء العالم، بالوقوف في وجه محاولات العبث بالمقدسات الدينية، وإدانة هذه الأفعال الإجرامية، ووضع حد لفوضى مصطلح "حرية التعبير" واستغلاله في سوق السياسات والانتخابات، وإساءة استخدامه فيما يتعلق باستفزاز المسلمين واحترام مقدساتهم، وفتح تحقيق عاجل حول تكرار هذه الحوادث التي لا تقل في خطرها عن مردود الهجمات الإرهابية، مشددا على أن السماح لهؤلاء المجرمين بتكرار هذه الاستفزازات تحت شعار "حرية التعبير"-ولو بالصمت-؛ هو تواطؤ منبوذ يعيق من جهود تعزيز السلام وحوار الأديان والتواصل بين الشرق والغرب، وبين العالم الإسلامي والعالم الغربي.