الثلاثاء 31 يناير 2023
booked.net

بديله حرم مصر من كأس العالم.. هل يرحل كلاتنبرج؟ (تفاصيل الأزمة)

متن نيوز

يعيش الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة جمال علام، أزمة كبيرة خلال الوقت الحالي بسبب الإنجليزي مارك كلاتنبرج رئيس لجنة الحكام، بعد تردد أنباء حول رحيله.

وثارت الشكوك حول مصير الإنجليزي مارك كلاتنبرج، من البقاء على رأس لجنة الحكام في رابطة الأندية المصرية المحترفة خلال الموسم الحالي.

وتولى كلاتنبرج مسؤولية لجنة الحكام باتحاد الكرة مطلع الموسم الحالي، بعد رحيل عصام عبد الفتاح من منصبه.

وتشهد علاقة الإنجليزي بمسؤولي اتحاد الكرة المصري توترًا شديدًا في الفترة الأخيرة، بسبب الأزمات التي يعيشها التحكيم المصري.


هل يرحل كلاتنبرج؟

لمح الإعلامي المصري أحمد شوبير، حارس مرمى الأهلي السابق في تغريدات عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" لإمكانية رحيل كلاتنبرج عن الدوري المصري، وتعيين الحكم السيشيلي السابق إيدي ماييه بدلا منه.

ولكن كلاتنبرج كان قد سافر إلى اليونان لحضور ورش عمل خاصة به، رغم ما تردد عن رفض إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم هذه السفريات الدائمة والمرتبطة بعمل الحكم الإنجليزي السابق في لجنة التحكيم اليونانية.

وبحسب تقارير صحفية مصرية، يتواجد كلاتنبرج، في إنجلترا منذ 3 أيام ويرفض التواصل مع مسؤولي اتحاد الكرة، بسبب غضبه من تعرضه للهجوم في وسائل الإعلام.

وأضافت المصادر أن الإنجليزي لم يرحل عن اتحاد الكرة رسميًا حتى الأن، إلا أن الأقرب هو تقدمه بالاستقالة، بعد تسوية الأمور المالية مع مسؤولي الاتحاد، خاصة بوجود شرط جزائي في عقده يصل إلى 80 ألف دولار.

وأشارت إلى أنه من المنتظر أن يتواصل حازم إمام، عضو اتحاد الكرة المصري، مع كلاتنبرج في الساعات القليلة المقبلة، للتقريب في وجهات النظر مع مارك كلاتنبرج الموجود خارج البلاد الفترة الحالية.

وقال أحمد شوبير على "تويتر": "إيدي ماييه هو سكرتير لجنة الحكام السابق بالاتحاد الافريقي الكاف".

وتابع: "ثانيًا هو من جمهورية سيشيل، ثالثًا وهو الأهم رئيس لجنة حكام سابق، يحاول تعيينه رئيسًا للجنة الحكام في مصر، رابعًا مارك كلاتنبرج في إنجلترا".


اتحاد الكرة المصري يعلق في بيان رسمي

كشف اتحاد الكرة المصري، في بيان رسمي، تفاصيل أزمة الإنجليزي مارك كلاتنبرج، رئيس لجنة الحكام، بعدما تردد عن سفره واستقالته بسبب عدة أزمات نشبت مؤخرا مع مسؤولي الاتحاد.

وقال اتحاد الكرة في بيانه: "يؤكد الاتحاد المصري لكرة القدم أن مارك كلاتنبرج، رئيس لجنة الحكام، هو المسؤول عن تعيينات الحكام في مختلف المسابقات، بالتشاور مع اللجنة، ورغم ذلك فوجئ أعضاء اللجنة بخروجه من الجروب الخاص بالتنسيق لعمل اللجنة، ولم يقم بالتواصل خلال الأيام الأربعة الماضية، كما جرت محاولات للتواصل معه عبر الهاتف، لكنه لم يرد على تلك المكالمات".

وأضاف البيان: "تمت استشارة كلاتنبرج بشأن حكم مباراة سموحة وبيراميدز في الدوري المصري الممتاز عبر تطبيق (واتساب)، لكنه لم يرد على أعضاء اللجنة، ولم يحدث أي تغيير بشأن حكام مباراة الأهلي والبنك الأهلي في المسابقة ذاتها، كما أشيع".

وتابع: "بشأن تعيين رئيس أجنبي جديد للجنة الحكام في الاتحاد المصري لكرة القدم، سيكون ذلك في حالة عدم استكمال كلاتنبرج مهامه في الاتحاد، وسيتم الأمر من خلال طرح أكثر من سيرة ذاتية لاختيار الأجدر".

وأردف: "يؤكد مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم أنه كان مساندًا لكلاتنبرج، وتم تعيينه رئيسًا للجنة الحكام رغم أن تعاقده كان في الأساس لتطوير التحكيم فقط، كما تمت مراجعته في مناسبات عديدة بشأن سفره المتكرر دون علم الاتحاد، وعدم تواجده لتنفيذ بنود تعاقده، بالرغم من توفير سكن خاص له وسيارة لحضور التدريبات والمباريات والمعسكرات حسب برنامجه الذي لم يقدمه للمجلس، حتى الآن، بالرغم من مطالبته به أكثر من مرة".

واستطرد: "كما شدد المجلس على استمرار دعم كلاتنبرج في حالة عودته ومواصلة مهامه، أما بخصوص مستحقاته المالية، فقد حصل على جميع المستحقات، والتي تشمل مقدما لمدة شهرين، يتم خصمها طوال مدة التعاقد، وقد تم خصم ثلاث دفعات لمدة ثلاثة شهور حتى تاريخه، أما راتب شهري نوفمبر وديسمبر فإن التعاقد ينص على حصوله على إجازة دون أجر لمدة شهر، خلال منافسات كأس العالم، التي تداخلت بين الشهرين، وعليه ستتم تسوية مستحقات الشهرين، وصرف القيمة المتبقية حال عودته، وفي حاله عدم عودته سيقوم الاتحاد بمطالبته بمستحقات الاتحاد".

وأوضح البيان: "أما بخصوص عدم حمايته فإن تواجده في جمهورية مصر العربية أكثر الدول أمانا في العالم، فهذا أمر مبالغ فيه، حيث إنه يتحرك بمفرده دون مضايقات وبحرية تامة أسوة بزملائه المدربين الأجانب للمنتخبين الأول والأولمبي، أما نقده من الإعلام فهذا أمر موجود في كل العالم، وإذا كان الأمر شخصيا فيتم اتباع درجات التقاضي سواء في الاتحاد أو في المحاكم".

كما يؤكد مجلس الإدارة ثقته في اللجنة التي تم اختيارها بمعرفته دون تدخل أعضاء المجلس في الاختيارات، وسوف تقوم اللجنة برئاسة محمد فاروق نائب رئيس اللجنة بالاستمرار في ممارسة عملها لحين البت في أمر كلاتنبرج سواء بعودته أو تعيين رئيس لجنة آخر، كما يؤكد المجلس أنه في حالة انعقاد مستمر لإنهاء هذه المهمة.

وكشفت عدة تقارير صحفية أن المسؤولين في اتحاد الكرة تحدثوا مع مارك كلاتنبرج عن تقليل السفر للخارج والعمل مع الحكام، حتى يكون الحكام فنيًا بشكل أفضل خلال الموسم الحالي، بعد شكاوى الأندية الأخيرة.


من هو إيدي ماييه بديل كلاتنبرج؟

يعتبر إيدي ماييه المرشح لخلافة كلاتنبرج أحد الحكام المشاهير في قارة إفريقيا، ولقد ظل حكمًا دوليا بين عامي 2001 و2012 قبل الاعتزال.

ويرتبط ماييه مع جماهير كرة القدم المصرية بذكرى سيئة، حيث كان حكما لمباراة مصر والجزائر الفاصلة التي خسر فيها "الفراعنة" فرصة التأهل إلى كأس العالم 2010.

وتواجد ماييه في كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، حيث أدار مباريات تشيلي وهندوراس بالجولة الأولى لدور المجموعات، وسلوفاكيا وباراجواي في الجولة الثانية.

كما أدار الحكم السيشيلي ربع نهائي كأس أمم إفريقيا 2006 في مصر بين تونس ونيجيريا، وافتتاح نسخة 2008 من البطولة نفسها بين غانا وغينيا، بالإضافة لفوز مصر الكبير 4-1 على كوت ديفوار في نصف النهائي، وشارك بخمس نسخ متتالية من البطولة القارية.

وشارك ماييه في إدارة مباريات كأس أمم آسيا 2007، حيث تولى إدارة مباراتين في دور المجموعات لمنتخب عمان ضد كل من أستراليا والعراق.

وبسبب كونه أول حكم من سيشيل يدير مباراة في كأس العالم، قابله رئيس جمهورية سيشيل جيمس ميشيل ليدرس معه كيفية تطوير كرة القدم في البلاد.

وعين ماييه خلال الفترة من 2019 إلى 2022 في منصب رئيس لجنة الحكام بالكاف قبل أن يرحل عن منصبه في يونيو الماضي.