الأربعاء 01 فبراير 2023
booked.net

التفاصيل الكاملة لإطلاق سراح 66 امرأة بعد اختطافهم في بوركينا فاسو

متن نيوز

كشفت تقارير إعلامية، أنه تم الإفراج عن ستة وستين امرأة وطفلًا خطفهم مهاجمون مسلحون في شمال بوركينا فاسو الأسبوع الماضي.

 

وكان الاختطاف الجماعي غير مسبوق في بوركينا فاسو، التي تواجه تمردًا إسلاميًا عنيفًا انتشر من مالي المجاورة في عام 2015.

 

في 12 و13 يناير / كانون الثاني، استولى رجال مسلحون على النساء وأطفالهن أثناء تجوالهم في الأدغال بحثًا عن الفاكهة، ثم غادروا قريتين في منطقة أربيندا، في إقليم سوم بمنطقة الساحل.

 

ونفذت قوات الأمن عملية إنقاذ وعثرت على 27 امرأة بالغة و39 طفلًا وطفلًا وفتاة صغيرة في منطقة الوسط - المحافظة الشمالية المجاورة.

 

ويوم الجمعة، ذكرت الإذاعة الوطنية Radiodiffusion Télévision du Burkina (RTP) أنه تم إطلاق سراح المجموعة.

 

وأوضحت التقارير الإعلامية: "لقد وجدوا الحرية بعد ثمانية أيام طويلة في أيدي خاطفيهم"، وأكد مصدر حكومي المعلومات لكنه لم يذكر أي تفاصيل.

 

بوركينا فاسو واحدة من عدة دول في غرب إفريقيا تقاتل تمردا لها صلات بتنظيم القاعدة والدولة الإسلامية.

 

احتل الجهاديون المتطرفون أراض في شمال البلاد القاحل والريفي بشكل رئيسي، مما أسفر عن مقتل مئات القرويين وتشريد الآلاف في هذه العملية.

 

كما حاصروا مناطق معينة في الأشهر الأخيرة وزادوا خطورة توصيل الإمدادات للمواطنين المحاصرين.

 

في مواجهة النقص الحاد في الغذاء، لجأ العديد من القرويين إلى قطف الفاكهة البرية والأوراق والبذور لإطعام أسرهم. يقولون إن المغامرة في الأحراش تجعلهم عرضة لهجمات الجهاديين.

 

قتل تمرد الساحل آلاف الأشخاص في جميع أنحاء المنطقة وأجبر أكثر من 2.7 مليون على الفرار من ديارهم على مدار العقد الماضي، وفقًا للأمم المتحدة.

 

كان الإحباط من فشل السلطات في استعادة الأمن وحماية المدنيين من العوامل المساهمة في الانقلابات العسكرية في بوركينا فاسو ومالي.

 

ودان الاتحاد الأفريقي، في وقت سابق، بأشد العبارات اختطاف مسلحين لأكثر من 50 امرأة وفتاة في منطقة أربيندا شمالي بوركينا فاسو.

 

وأوضح رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد في بيان أن الاختطاف كان في منطقة أربيندا شمال بوركينا فاسو على يد مسلحين مجهولين يومي 12 و13 يناير الجاري.

 

ودعا رئيس المفوضية إلى الإفراج الفوري عن النساء والفتيات المخطوفات والحرص على ضمان عودتهن بأمان إلى عائلاتهن ومجتمعاتهن، داعيًا السلطات الوطنية إلى بذل قصارى جهدها لتقديم مرتكبي هذه الجريمة النكراء إلى العدالة، معربًا عن قلقه بشكل خاص من استهداف الجماعات المسلحة للنساء والفتيات في إطار إستراتيجيتها لترويع المجتمعات.

وأكد رئيس المفوضية تضامن الاتحاد الأفريقي مع بوركينا فاسو وعزمه بدعم السلطات من أجل استعادة النظام الدستوري والسعي لتحقيق سلام دائم.

 

وكانت حوالي 50 امرأة قد تعرضن للاختطاف يومي الخميس والجمعة الماضيين من قبل مسلحين في أربيندا، وفقًا لمسؤولين وسكان محليين.