الأربعاء 08 فبراير 2023
booked.net

ما وراء التصعيد الإرهابي ضد القوات الجنوبية في محافظة أبين؟

القوات الجنوبية في
القوات الجنوبية في أبين

فتح سيطرة جماعة الإخوان المسلمين- التي صنفتها فيما بعد عدد من الدول حركة إرهابية- على مقاليد الحكـم في عدد من الدول العربية بما فيها اليمن، الطريق أمام الجماعات الإرهابية المتسربلة بالدين للظهور مجددًا ولكن بشكل أكثر حدة ودموية على الساحتين الوطنية والإقليمية خصوصا بعد الدعم الذي تلقته هذه الجماعات من جانب أطراف إقليمية تستغلها لبسط نفوذها في المنطقة.

وتصاعد نفوذ تنظيمي القاعدة وداعش بشكل لافت في جنوب اليمن، وهو ما شكل تهديدا مستمرا داخليا ورفع طموحات هذه الجماعات في إحياء قدراتها الإرهابية عالميا.

تزامن انتشار القاعدة وداعش في ظل جهود أمنية "وقائية" لمجلس القيادة الرئاسي بدعم من التحالف العربي بقيادة السعودية. 

دعو حوثي للإخوان

واستبقت التنظيمات الإرهابية وبدعم حوثي وغطاء إخونجي، تحركات المجلس الرئاسي بشن سلسلة من الهجمات الارهابية والانتحارية والاختطافات.

من جانبها وفرت جماعة الحوثيين المسيطرة على الشمال، بالتخادم مع الإخوان،وفرت غطاءا أمنيا لحماية قيادات القاعدة وداعش من الضربات الجوية للطيران الأمريكي والتحالف، فضلا عن الدعم المالي والاستخباراتي وإطلاق سراح عناصر هذه التنظيمات الإرهابية من سجون المخابرات العسكرية بصنعاء وسيؤون.

وهذا ما أكده تقرير سابق قدم إلى مجلس الأمن الدولي بأن جماعة الحوثيين عملت على إيواء عناصر للقاعدة وإطلاق سراح السجناء وعودتهم إلى التنظيم للقيام بعمليات إرهابية مقابل توفير التدريب لمقاتلي الحوثي. 

وسائل إعلام عربية وعالمية كانت قد أشارت إلى أن القاعدة هيمنت بالفعل على تنظيم داعش في اليمن وذلك بعد حرب تسليم واستلام لصالح القاعدة في محافظة البيضاء الشمالية.

وكان تنظيم ‫داعش الإرهابي توعد بإطلاق عمليات إرهابية في المحافظات المحررة، فيما هاجم تنظيم القاعدة مجلس القيادة الرئاسي وتحالف دعم الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي والقوات الجنوبية.

الإرهاب في أبين

تزايد الأعمال الارهابية للقاعدة مؤخرا في محافظة أبين كان متوقعًا، بعد الضربات القوية والموجعة التي وجهتها القوات  الجنوبية لمعاقل تنظيم القاعدة وافقدته القدرة على المواجهة، ويمكن اعتبار انتهاج التنظيم لحرب العبوات محاولة لاستنزاف ا للقوات الجنوبية وإثبات حضور لتواجد التنظيم في هذه المنطقة. 

لا غرابة أن يسعى تنظيم القاعدة إلى محاولة جعل جغرافيا (مودية، عومران والمحفد) ساحة لاستهداف واستنزاف القوات الجنوبية... فقد كانت هذه المنطقة قبل أشهر قليلة، المعقل الرئيسي لتنظيم القاعدة في اليمن وشبه جزيرة العرب.

مثل هذه الأعمال الإرهابية التي تستهدف القوات الجنوبية تحتاج إلى عمل استخباراتي نشط ومرن ومكثف لمراقبة وملاحقة عناصر القاعدة...كما تتطلب تعاون مجتمعي فعال للابلاغ والكشف تحركات وأنشطة عناصر التنظيم والتعامل معها لابطال جرائمهم قبل وقوعها.

بكل تأكيد هناك تخادم مستمر بين جماعات القاعدة وداعش مع كل من الإخونج والحوثيين لتقاطع مصالح وافكار كل هذه الجماعات الإرهابية المتطرفه والمعادية لكل ما هو جنوبي وتوجه لاستعادة الدولة الجنوبية.لقد رأينا هذا التخادم والتناغم بوضوح ليس فقط في أبين بل وفي شبوة وحضرموت وعدن.

لذلك من المهم للقوات الجنوبية ولشعب الجنوب على رأسه الانتقالي رفع مستوى اليقظة القتالية والأمنية والسياسية. ومن المهم للتحالف العربي والمجتمع الدولي تقديم اللازم لهذه القوات التي تخوض حرب ضد الجماعات الإرهابية المهددة للأمن والسلم والمصالح الاقليمية والدولية

الخلاصة: 

تصاعد العمليات الارهابية ضد القوات الجنوبية ليس جديدا...ولكنه هذه المرة أكثر دموية وهستيرية من جانب الجماعات الارهابية المدعومة حوثيا وإخونجيا واقليميا ،خاصة بعد قناعة المجتمع الدولي والتحالف العربي بثبوت التخادم الحوثي الإخونجي بالعبث باستقرارالمناطق المحررة [الجنوب] من ناحية، ومن ناحية أخرى يأتي هذا التصعيد بعد نجاحات المصالحات الجنوبية وانتصارات القوات الجنوبية في شبوة وأبين، والحراك الشعبي في كل من وادي حضرموت والمهرة، المطالب بتمكين قوى الأمن الداخلي كالنخبة الحضرمية بتولي مسؤوليات الدفاع والأمن في هذه المناطق وإعادة انتشار قوات المنطقة العسكرية الأولى باتجاه مأرب والبيضاء وفقا لمقررات اتفاق وإعلان الرياض 2020 و2022م..هذا يقتضي أن يحزم مجلس القيادة الرئاسي أمره بقرار واجراءات حاسمة وصريحة للاستجابة للمطالب الشعبية الجنوبية التي تتوافق ايضا مع اتفاق ومشاورات الرياض ومتطلبات تعزيز الأمن والاستقراروالاستعداد للتعامل مع الحوثيين سلما أم حربا،  سيما بعد رفض الحوثيين لتجديد الهدنة الأممية وتهديهم واستهدافهم للمنشآت النفطية.