الأربعاء 05 أكتوبر 2022
booked.net

بريطانيا تكشف عن خسائر فادحة لروسيا في أوكرانيا

متن نيوز

قالت الاستخبارات البريطانية، إن روسيا فقدت على الأرجح 4 طائرات مقاتلة في أوكرانيا خلال 10 أيام، مما رفع العدد الإجمالي إلى ما يقرب من 55 منذ بدء الحرب.

 

وأكدت الاستخبارات البريطانية في بيان: "هناك احتمال واقعي بأن يكون هذا الارتفاع في الخسائر ناتجًا جزئيًا عن قبول القوات الجوية الروسية لمخاطر أكبر حيث تحاول تقديم دعم جوي للقوات البرية الروسية تحت ضغط من التقدم الأوكراني."

 

وتابع البيان: "غالبًا ما يكون وعي الطيارين الروس بالموقف ضعيفًا؛ هناك احتمال واقعي بأن تكون بعض الطائرات قد انحرفت فوق أراضي العدو وفي مناطق دفاع جوي أكثر كثافة حيث تحركت الخطوط الأمامية بسرعة"، وأشار البيان إلى أنه لا يزال افتقار روسيا المستمر إلى التفوق الجوي أحد أهم العوامل التي تدعم هشاشة تصميمها التشغيلي في أوكرانيا.

 

وكانت وكالة الطاقة النووية الحكومية الأوكرانية "إنرجواتوم"، قالت، إن القوات الروسية قصفت محطة بيفدينوكراينسك للطاقة النووية في منطقة ميكولايف الجنوبية.

 

وأوضحت الوكالة في بيان لها، أن مفاعلاتها لم تتضرر من القصف كما أنها تعمل بشكل طبيعي.

 

وشددت الوكالة، على أن انفجارا وقع على بعد 300 متر من المفاعلات وألحق أضرارا بمباني محطة الكهرباء، كما ألحق الهجوم أضرارا بمحطة طاقة كهرومائية قريبة وخطوط نقل.

 

ومن جانبه أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، إن المحققين اكتشفوا وجود بعض الأدلة على استخدام القوات الروسية أساليب التعذيب على الجنود الأوكران الذين قضوا في معركة إيزيوم ودفنوا فيه، وتعد تلك المدينة واحدة من أبرز المدن الـ 20  التي استعادتها القوات الأوكرانية من الجانب الروسي بعد الانسحاب الروسي من تلك المدن.

 

وكشف الرئيس الأوكراني أن السلطات الأوكرانية العسكرية عثرت على مقبرة جماعية بها جثث 17 جنديًا في إيزيوم، وقال إن بعضها يحمل آثار تعذيب.

 

ولم يتوقف الأمر عند المقابر الجماعية في مدينة إيزيوم، بل أن السلطات الأوكرانية كشفت أيضًا عن مقبرة في منطقة غابات وعثروا فيها على 440 جثة، وأشاروا إلى أن معظم القتلى مدنيون، وأن الموقع يثبت أن الروس الذين سيطروا على المنطقة لشهور ارتكبوا جرائم حرب.

 

وبالرغم من ذلك تنكر السلطات الروسية كل تلك الاتهامات التي تكيلها سواء أوكرانيا أو الجانب الأوروبي بشأن المقابر الجماعية، معتبرة أن ذلك يمثل إلصاقًا للتهم للجانب الروسي.