الثلاثاء 25 يونيو 2024
booked.net

طارق الخولي: أسامة ياسين هددنا إما بتنفيذ ما تطلبه جماعة الأخوان أو القضاء على الحركات الشبابية

متن نيوز

أكد  النائب طارق الخولي، وكيل لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، عن تنسيقة الأحزاب والسياسيين، إن عقب فوز محمد مرسي بالرئاسة، حاول جماعة الأخوان ضم عدد من الحركات لشبابية لهم، قائلًا:" أسامة ياسين القيادي الأخواني في ذلك الوقت هددنا إما بتنفيذ ما تطلبه جماعة الأخوان أو القضاء على الحركات الشبابية".


وأضاف:" خلال اجتماع مع قيادات الاخوان، وضع أسامة ياسين الخيار أمام الجميع إما أن نختار لطريق الأخوان،  وينضم إليهم، وكان منهم بعض الحركات والروابط وغيرها،  ومنهم اللي رفض وقال أنا متمسك ببلدي وبوطني مهما حصل"، وعلى الطرف اآخر اللي بيرفض كان ههناك شكل من الوعيد بالتنكيل والقتل وبالوضع على القوائم وكل هذه الأمور، فكان الخيار " إما جنة الأخوان أو نار الأخوان".

وواصل:" في اللحظة دي كانت لحظة اختيار حقيقية حتى واحنا بنتذكر دايمًا مسلسل الاختيار، كان هناك اختيار كتير في الطريق دا، وكان التهديد ليا بشكل مباشر أني على قوائم و" ديتك رصاصة لو شفناك في أي مظاهرة"، بعد ما رفضت الانضمام لهم".

واستكمل:" شوفت دا بعد كدا أن في شباب تم اغتيالهم، داخل التظاهرات وكان منهم، الصحفي " الحسيني أبو ضيف" اللي تم اغياله بشكل مباشر، اللي كان قبل اغتياله كان معايا بفترة قصيرة، أثناء أحداث الاتحادية، وما قبلها، و"الحسيني" نفسه كان  حالة نفسية خاصة جدًا وكان مُقبل على الحياة ومتفائل بشدة، رغم أن كل الوضع في الوقت الحالي مكنش بيدعو للتفاؤل، ولكن هو كان شايف أن بكرة أحسن".